at- tafkir al- nakid ala kitabati al- mufakkirin al- muslimin

View previous topic View next topic Go down

at- tafkir al- nakid ala kitabati al- mufakkirin al- muslimin

Post  2-masum on Thu Feb 10, 2011 8:15 pm

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وبعد..
فإن النقد عن العلماء والفقهاء الكبار يعتبر عيبا عند كثير من الناس في عصرنا هذا. ولكن عكسه عيب في الحقيقة؛ لأن الحق قد يأتي من عقل صغير في العمر. كما نرى واقعة عبد الله بن عمر، إذا سأل النبي – صلى الله عليه وسلم – أصحابه عن النخلة. فلهذا نقول تفكير الناقد أو النقد مفيد للأمة ولو يكون من الصغر على الكبر.
قرأت كتاب "النقاب للمرأة بين القول ببدعيته.. والقول بوجوبه" للإمام يوسف القرضاوي. والإمام في فريق الذين قالوا: النقاب ليس بواجب. وجدت بعض الأشياء التي صادمت عقلى وفهمى وعلمي، فأردت أن أنقد هذه الأشياء خاضعا:
أولا: الإمام يوسف القرضاوي جاء بأراء الفقهاء على عدم وجوب النقاب، مذهب الحنفية، ومذهب الحنابلة، والمالكية، والشافعية مثلا. قول الإمام أبي حنيفة (رح) (في هذه المسألة) عدم وجوب النقاب عند المعاملة مع الأجانيب، ليس في حالة عادية، وبشرط أن تكون محفوظةً عن الشهوة. كما نرى في كتاب "الاختيار" من كتب الحنفية "ولاينظر إلى الحرة الأجنبية، إلا إلى الوجه والكفين، إن لم يخف الشهوة؛ لأن في ذلك ضرورة للأخذ والإعطاء، ومعرفة وجهها عند المعاملة مع الأجانيب..." وكذلك في رأى المالكية وجد الشرط في عدم وجوب النقاب.
ثانيا: الإمام جاء بالأدلة التي استدلوا بها الذين قالوا عدم وجوب النقاب للمرأة، وكذلك بالأدلة التى استدلوا بها القائلوان بوجوب النقاب للمرأة. وناقش على أدلة المؤيدين بوجوب النقاب للمرأة ورد عليها ورفضها بلا حجة، ولكنه لم يناقش على أدلة القائلين بعدم وجوب النقاب ولم يرد عليها. وهذا العمل يدل على تعصبه برأيه. كما لاحظت في كتابه. فهذا هو النقد خاضعا عليه في هاتين النقطتين، والله أعلم. معصوم ).

2-masum

Posts : 1
Join date : 2011-01-10

Back to top Go down

View previous topic View next topic Back to top


 
Permissions in this forum:
You cannot reply to topics in this forum